انفوغرافيكبيئة

التباين العالمي في آثار الكربون

نصيب الفرد من انبعاثات الكربون

في الأسبوع الماضي، وجد تقرير للأمم المتحدة أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على مستوى العالم ارتفعت للمرة الأولى منذ أربع سنوات.

الآن أكثر من أي وقت مضى، المطلوب عمل عاجل وغير مسبوق من قبل جميع الدول

كذلك فإنّ تقرير الأمم المتحدة حول فجوة الانبعاثات لعام 2018 يقول حول تقييم الإجراءات التي اتخذتها بلدان مجموعة العشرين أن هذا النوع من الإجراءات لم يتم بعد! محذراً من الأهداف المنصوص عليها في اتفاقية باريس – الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى درجتين مئويتين أعلى من مستويات ما قبل الثورة الصناعية.

اقرأ أيضًا الاحتباس الحراري يمهل كوكب الأرض 12 سنة فقط

إن العثور على خطة عمل عالمية ضد تغير المناخ ضروري بقدر ما هو صعب. وكما يوضح الرسم البياني التالي، فإن نصيب الفرد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون تختلف بشكل كبير عبر الدول، مما يجعل من الصعب التوصل إلى خطة للحد من الانبعاثات على المستوى العالمي دون الإضرار بآفاق التنمية في الاقتصادات الناشئة التي ربما تتحمّل مسؤولية محدودة عن أزمة المناخ.

التباين العالمي في آثار الكربون

يُذكر أنّه خلال الأسبوعين القادمين سيتجمع قادة العالم في بولندا للتفاوض حول كيفية التعامل مع هذا التهديد ومعالجة تغير المناخ على المستوى العالمي.

اقرأ أيضًا تلوث الهواء هو الخطر الأعظم على صحة الإنسان

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق