بيئةمقالات المحطةملحوظات طبية

مؤشر تلوث الهواء العالمي: 95% من سكان العالم يتنفسون هواءً غير صحي

95٪ من سكان الكوكب يتنفسون هواء غير صحي، وفقًا لتقرير حالة الهواء العالمي السنوي الذي نشره يوم الثلاثاء معهد الآثار الصحية (HEI). حيث ساهم التعرّض طويل المدى لـ تلوث الهواء في وفاة أكثر من 6 ملايين شخص في عام 2016 بسبب السكتات الدماغية وأمراض الرئة وسرطان الرئة والنوبات القلبية.

بعد التدخين وارتفاع ضغط الدم وضعف التغذية، يُعدّ تلوث الهواء رابع أكبر سبب للوفاة في جميع أنحاء العالم حيث تحدث معظم الوفيات في البلدان النامية.

على الرغم من أنّ الهند والصين لديهما أكبر عدد من الوفيّات بسبب تلوث الهواء في جميع أنحاء العالم حيث بلغت 1.61 و 1.58 مليون على التوالي، فإنّ الإحصائيّات ترسم صورةً مختلفةً عندما يتعلّق الأمر بالوفيّات لكلّ 100.000 نسمة.

في عام 2016 كان معدّل الوفيّات في أفغانستان أعلى بكثير لكلّ 100،000 نسمة من الهند. في الواقع إنّ الهواء الملوّث يلحق الأذى بالأفغان اليوم أكثر من هجمات المتمرّدين أو الغارات الجوّيّة.

في كابول يتمّ حرق الخشب والبلاستيك في المولّدات التي تنبعث منها الأبخرة. ثمّ تختلط بالانبعاثات المليئة بالرصاص الناتجة عن حركة المرور المزدحمة في المدينة. وعلى الرغم من سوء الوضع في العاصمة، إلّا أنّ الأمور أكثر سوءًا في المناطق الريفيّة حيث يحرق الناس الوقود الصلب للطهي والتدفئة في منازلهم.

هذه الحالة ليست جديدة من نوعها بالنسبة لأفغانستان. على الرغم من أنّ الصورة النمطيّة لتلوّث الهواء عادةً ما تشمل المداخن وناطحات السحاب وتكدّس السيّارات في ازدحامٍ مروريّ خانق في المدن الكبرى في الهند والصين، فإنّ الكثير من الأدخنة الملوِّثة تنبعث من المواقد الريفيّة البسيطة والمولّدات الصغيرة.

ويشير التقرير إلى أنّ أكثر من ثلث سكّان العالم يتعرّضون لتلوّث الهواء المنزلي، وأنّ مستويات الجسيمات الدقيقة يمكن أن تتجاوز إرشادات جودة الهواء بمقدار 20 مرة.

توضّح المعلومات المصوّرة التالية وجود فجوة مدهشة بين الهواء الأكثر تلويثًا والأقلّ تلوثًا في العالم.

حققت البلدان متقدّمة النموّ نجاحاً في خفض مستويات الانبعاثات السامّة و تلوث الهواء بينما تراجعت الدول الأفقر.

الوضع ليس قاتمًا تمامًا مع الصين ولا سيّما بعد إدخال ضوابط صارمة للتلوّث في السنوات الأخيرة.

بالعودة إلى عام 1990 تعرّض 3.5 مليار شخص للتلوّث وتراجع العدد الآن إلى 2.4 مليار على الرغم من الزيادة في عدد سكّان العالم.

لقد حاولت الهند القضاء على تلوث الهواء الداخلي من خلال تزويد الناس بالغاز الطبيعيّ المُسال كوقود للطبخ وكذلك توسيع شبكة الكهرباء وتحديثها.

للاطّلاع على تفاصيل وبيانات دقيقة ومفصّلة عن كلّ دولة ومقارنتها ببقيّة دول الإقليم أو العالم اتبع هذا الرابط http://bit.ly/2PjYDLB 

يقول المعهد في موقعه إنّ تلوث الهواء عمومًا (والهواء المنزلي خصوصًا) هو سبب رئيسي للكثير من الأمراض والوفاة، وهذه الدراسة التفصيليّة تقدّم معلومات مهمّة للباحثين والصحفيين وصنّاع القرار والسياسات .

 

المصدر https://www.stateofglobalair.org/data/#/air/map

نُشرت هذه المقالة في المحطة بتاريخ 18-8-2018

 

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق