إحصاءبيئة

الاحتباس الحراري يمهل كوكب الأرض 12 سنة فقط

الخسائر نتيجة التغير المناخي ترتفع 150%

في بداية شهر تشرين الأول/ أوكتوبر ترك إعصار مايكل دمارًا على طول ساحل ولاية فلوريدا، مما أسفر عن مقتل 19 شخصًا على الأقل، كما أدّى إلى انقطاع الكهرباء على نطاق واسع ودمّر المنازل عن بكرة أبيها.

وهو أحد أقوى الأعاصير التي ضربت البر الرئيسى الأمريكي بسرعة الرياح 155 ميل في الساعة (280 كم/سا). وبالإضافة إلى الخسائر البشرية تسبّب الإعصار أيضًا في أضرار مادية كبيرة.

توقع موقع Accuweather أنه يمكن أن يؤدي إلى خسائر تصل إلى 30 مليار دولار.

في الأسبوع الماضي أفاد تقريرٌ صادر عن مكتب الأمم المتحدة للحدّ من مخاطر الكوارث أن الخسائر الاقتصادية ارتفعت بشكل كبير خلال العشرين سنة الماضية.

اقرأ أيضًا قائمة التراث العالمي الطبيعية في خطر بسبب التغير المناخي

كما أشار التقرير إلى أنّه لدى العالم 12 عامًا فقط لتدارك ارتفاع درجات الحرارة، وإلا سيكون هناك خطر أكبر بكثير للكوارث المرتبطة بالمناخ ولن يكون هناك فرصة لإيقاف هذه التغيرات الكارثية.

وقد أدّت الكوارث ذات الصلة بالمناخ مثل العواصف والجفاف والفيضانات وموجات الحرارة إلى خسائر اقتصادية تقدر بنحو 895 مليار دولار بين عامي 1978 و 1997.

وفي فترة العشرين عامًا من عام 1998 إلى عام 2017 ارتفعت الخسائر بنسبة 151٪ لتصل إلى 2.25 تريليون دولار، كانت الولايات المتحدة أكبر المتضررين، حيث بلغت خسائرها 944.8 مليار دولار، تليها الصين بمبلغ 492.2 مليار دولار.

المتضررين من الكوارث

وبينما كان المتأثّرون بالزلازل يشكّلون نسبة بسيطة 3% من العدد الإجمالي للمتأثرين بالكوارث إلا أنّ عدد القتلى نتيجة الزلازل هو الأكبر بحوالي 750 ألف قتيل ونسبة 56% من مجموع القتلى ويعود ذلك لعدم إمكانيّة العلماء حتى الآن بالتنبّؤ بوقت الزلازل بدقّة، بينما يمكنهم التنبّؤ بدقّة كبيرة بمسار الأعاصير وإخلاء المدن التي تقع في طريقها.

لكن مع ذلك تبقى الأضرار المادية للأعاصير هي الأكبر، حيث لا يمكن الحدّ من مدى تدميرها رغم إمكانيّة التنبّؤ بمسارها، حيث شكّلت 46% من إجمالي الخسائر المادّية بواقع 1.3 ترليون دولار.

للاطلاع على التقرير كاملًا يمكن تحميله من هنا 

مصدر https://www.preventionweb.net/publications/view/61119

 

الوسوم
إغلاق