إحصاءتقنية

كم سيدفع المستخدمون مقابل التطبيقات المجانية لو تحولت إلى مدفوعة؟!

نحن مرتبطون بالكثير من الخدمات المجانية والتي لا نستطيع لو حاولنا ذلك الانفكاك عنها، وهي مجانية بفضل الإعلانات فقط، ولو أزيلت الإعلانات فإنّها بالتأكيد ستتحوّل لخدمات مأجورة.

وقد أجريت دراسة على 2000 شخص تسألهم هل ستدفعون المال لقاء الاشتراك بالخدمات المجانية لأشهر 16 تطبيق؟ وكم أنتم مستعدون للدفع شهريًا؟

اقرأ أيضًا أين يقضي الناس أغلب وقتهم على وسائل التواصل الاجتماعي؟

وهكذا كانت النتائج كما هي موضّحة بالجدول التالي، مرتبةً من الأعلى حسب المبلغ الذي استعدّ الناس لدفعه شهريًا:

كم سيدفع المستخدمون مقابل التطبيقات المجانية لو تحولت إلى مدفوعة؟!
كم سيدفع المستخدمون مقابل التطبيقات المجانية لو تحولت إلى مدفوعة؟!

واضح أنّ الناس مستعدّة لدفع أعلى قيمة اشتراك على يوتيوب بمعدّل 4.2 دولار شهريًا (أي 50 دولار سنويًا)، ومن الملفت أنّ فيسبوك الذي يملك أكبر عدد من المستخدمين يحتل ذيل القائمة بالنسبة لعدد المستخدمين الذي يمكن أن يدفعوا مقابل الحصول على خدماته (64% فقط)

وقد احتلّ تطبيق واتسآب المرتبة الأولى في استعداد الناس للدفع من أجل التمتع بخدماته بنسبة 89%.

اقرأ أيضًا قنوات يوتيوب التي تملك أعلى عدد من المشتركين

التطبيقات الخمسة التي تذيّلت الترتيب هي أشهر مواقع التواصل الاجتماعي وأكثرها استخدامًا وهي: فيسبوك، وفيسبوك مسنجر، وانستاجرام، وتويتر، وفينمو.

ومن النتائج التي لا تظهر ضمن الجدول السابق هي أنّ النساء كنّ على استعداد أعلى بنسبة 20% للدفع مقابل الحصول على خدمات الخرائط.
وكذلك فإنّ جيل الألفينات كانوا على استعداد أكبر بنسبة 78% للدفع مقابل أنستاغرام و42% مقابل جوجل مابس.

ويبدو أنّ المستخدمين كانوا واعين إلى حدٍّ كبير، حيث فضّلوا الفائدة على الترفيه، مثلًا يأتي تطبيق لينكدإن في نقطة سعريّة محتملة أعلى من كلّ من انستاقرام وسناب شات وتويتر، وهي 2.84 دولار شهريًا. ممّا يدلّ على دور منصة لينكدإن كأداة مهمّة في البحث عن وظائف، ونفس النتيجة نجدها من خلال النظر لنسبة المستخدمين الذين أبدوا استعداداهم للدفع مقابل واتسأب وهي أعلى نسبة 89% مما يؤكّد دوره كأداة اتّصال مهمّة.

كم ستكسب هذه الشركات لو تحوّلت للاشتراكات المدفوعة؟

بالمحصلة نجد أنّ أعلى هذه الرسوم المحتملة لا تتعدى خمسين دولارًا سنويًا، لكن هذا لا يعني أنّ هذه الشركات لن تجني أموالًا طائلة لو تحوّلت إلى تطبيقات مأجورة بسبب العدد الهائل من المستخدمين لها.

كم ستكسب هذه الشركات لو تحوّلت للاشتراكات المدفوعة؟
كم ستكسب هذه الشركات لو تحوّلت للاشتراكات المدفوعة؟

بمقارنة إيرادات الإعلانات التي تجنيها الشركات الآن مع حجم العائدات لو تحوّلت للاشتراكات المدفوعة فسنحصل على الجدول السابق، حيث سيحقّق ريدإت أعلى نسبة تضاعف للعوائد تزيد عن 10آلاف بالمئة، لكن سيجني يوتيوب أعلى المبالغ أي قرابة 70 مليار دولار بفضل عدد مستخدميه الكبير جدًا، وحتى فيسبوك الذي أبدت أقلّ نسبة من المستخدمين استعداداها للدفع مقابل خدماته فإنّه سيحقّق زيادة 16% لو تحوّلت للاشتراك المدفوع.

مصدر
https://www.mcguffincg.com/what-consumers-would-pay-for-popular-free-apps/

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق