اشتراك كاسبر
جريدة الغربان والنوارسساخر

محافظة الإسكندرية تفتح الباب لحصول المصريّين على تأشيرة إلكترونية لزيارتها صيفًا مقابل رسوم رمزية

الإسكندرية – راغب بكريش

في خطوة تهدف إلى تعزيز السياحة الداخلية وتوفير تجربة مميزة للمصريين، قررت محافظة الإسكندرية فتح باب الحصول على تأشيرة إلكترونية للمصريين الراغبين في زيارتها من خارج المحافظة خلال فصل الصيف. ستسمح هذه التأشيرة للمصريين بالاستمتاع بمزايا السياحة والازدحامات المرورية في المدينة بأسعار منافسة.

تشمل إجراءات استخراج التأشيرة تعبئة نموذج طلب عبر الإنترنت وتقديم بعض المستندات، بما في ذلك صورة شخصية وصورة عن الهوية وسجل عدلي غير محكوم. ستتم معالجة طلبات التأشيرة في غضون فترة زمنية أقصاها أربعة شهور وستصدر النتيجة إلكترونياً ويُرسل إشعار للمواطن عبر البريد الإلكتروني لأنّ كلّ شيء في هذا الموضوع إلكتروني ومؤتمت تمامًا.

تتوفر تأشيرة الزيارة بعدة شرائح بحسب المدة والجنس والعمر، وهي:

1- تأشيرة لمدة يوم واحد ومدّة صلاحية أسبوع واحد وبسعر 100 جنيه

2- تأشيرة لمدة ثلاثة أيام ومدّة صلاحية أسبوعين وبسعر 300 جنيه

3- تأشيرة لمدة أسبوع ومدّة صلاحية شهر واحد وبسعر 750 جنيه

4- تأشيرة لمدة شهر أيام ومدّة صلاحية أربعة أشهر ونصف وبسعر 2500 جنيه

تُضاف نسبة 10% على جميع الشرائح السابقة في حال كانت المسافرة أنثى، وتُضاف 10% أخرى في حال كان عمر المسافر أكثر من 18 سنة.

وقد قال المحافظ في حوار خاص مع جريدتنا إنّ محافظته تمنح المصريين هذه التسهيلات بهدف دعم السياحة المحلية وتخفيف كمية الفلاحين التي تأتي لزيارة الإسكندرية كما إنّ هذه التأشيرة تهدف إلى تنظيم حركة السياحة وتقليل الازدحام في المدينة، وذلك من خلال تحقيق التوازن بين العرض والطلب وتحسين جودة تجربة السياحة للزوار.

من جانب آخر، تعاني مدينة الإسكندرية من ازدحام مروري وسياحي خلال فصل الصيف، حيث يتوافد العديد من السياح والمصطافين إلى شواطئها الجميلة.

ومع زيادة الإقبال على المدينة، تشهد بعض المناطق السياحية ازدحامًا مروريًا كبيرًا وضغطًا على البنية التحتية.

ولذلك، فإن هذه الخطوة ستساعد في تحقيق التوازن وتخفيف الازدحام في المدينة، وبالتالي ستتحسن تجربة السياحة الصيفية في الإسكندرية على المدى الطويل.

وقد انتشرت مطالبات على شبكات التواصل الاجتماعي من سكان المحافظات المصرية الأخرى لفرض تأشيرة على الإسكندرانيين تطبيقًا لمبدأ المعاملة بالمثل، لكن على الفور صرّح محافظ دمياط بأنّ محافظته لن تقوم بخطوة مماثلة في المدى القريب حرصًا على السلم والأمن الأهلي والاجتماعي.

على صعيد آخر فقد رصدت جريدتنا عبر مصادر خاصة نشاط لمجموعات من مهرّبي البشر على تخوم الإسكندرية، حيث بدؤوا بالفعل بتسيير رحلات تهريب للفلاحين الذين يودّون التصييف في الإسكندرية وذلك لقاء مبالغ ضخمة تصل إلى 200 جنيه على المسافر الواحد، حيث ستضطر أصغر عائلة لدفع 1000 جنيه.◾◾

محافظة الإسكندرية تفتح الباب لحصول المصريّين على تأشيرة إلكترونية لزيارتها صيفًا مقابل رسوم رمزية - جريدة الغربان والنوارس

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى