اشتراك كاسبر
أجوبتي في كورا Quoraثقافة

لماذا يتصبب العرق من ممثلي المسرحيات المصرية القديمة؟

أولاً المشاهد التي نراها تعود لمسرحيّات قديمة، ولم تكن المكيّفات في ذاك الوقت قد تطوّرت كاليوم.

ثانيًا فإنّ المسرح يحوي مئات المتفرّجين وقد يصل للآلاف، وهذا العدد الكبير من الناس ينتج من تنفّسه آلاف الليترات من بخار الماء وثنائي أكسيد الكربون اللذان يسخّنان أي مكان مهما كان فسيحًا.

ثالثًا الإضاءة القويّة المسلّطة باتّجاه خشبة المسرح تولّد حرارة عالية.

رابعًا الجهد الذي يبذله الممثّلون جهد كبير جدًا، ف التمثيل على المسرح ليس كالتمثيل التلفزيوني والسينمائي، لا يوجد مجال لإعادة المشهد، لا يوجد استراحات، بل العكس ما يظنّه الجمهور استراحة عندما تُغلق الستائر فيما بين المشاهد المتتالية لا يكون استراحة للممثلين أو الطاقم المرافق بل يكون من أجل تبديل الملابس والديكور.

ولا أظنّ أن مشكلة الصوت مشكلة كبيرة، حيث يمكن الحصول على الهواء البارد عبر نظام أنابيب تهوية يضع المحرّكات التي تصدر الأصوات في الخارج ويبقى فقط صوت المراوح الصغيرة التي تنقل الهواء وهذه لا مشكلة فيها في المسرح لأنّ الجمهور نفسه يصدر ضجيجًا عبر الهمس يفوق ضجة المراوح.

بكلّ الأحوال أعتقد أنّ الأمور تغيّرت الآن، بسبب أنظمة التهوية العملاقة والتي يمكن تشغيلها قبل بدء العرض بساعات.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى