اشتراك كاسبر
جريدة الغربان والنوارسساخر

إلغاء امتحان الرياضيات للثانوية لأنّ الرياضيّات الابتدائية تكفي لعدّ النقود المتبقية في حوزة اللبنانين

بيروت – راغب بكريش

في خبرٍ مفاجئ، تم إعلان إلغاء امتحان الرياضيات من امتحانات الشهادة الثانوية في لبنان، جاء هذا القرار نتيجة لعدة عوامل تجعل دراسة الرياضيات غير ضرورية في الحاضر.

أحد الأسباب لهذا القرار هو التطوّر التكنولوجي الكبير الذي يشهده عصرنا الحالي، فقد أصبحت الآلات الحاسبة وتطبيقات الرياضيات المتوفّرة على أجهزة الهواتف المحمولة والحواسيب قادرة على حلّ المسائل الرياضية المعقدة بسهولة.

بالإضافة إلى ذلك فإنّ البرامج الأكثر تطوّرًا مثل برنامج إكسل يمكنها تنظيم الأعداد وترتيب البيانات في جداول جميلة، وكذلك برامج المحاسبة المتخصّصة يمكنها حساب وأرشفة وتصنيف البيانات وتصدر تقارير مالية رائعة دون الحاجة لمعرفة عميقة بالرياضيات.

وكما هو واضح من عنوان المقال فإنّ السبب الرئيس وراء هذا القرار يعود للأوضاع الماليّة الصعبة التي تمرّ بها البلاد، حيث يعاني لبنان من انخفاض كميات النقود المتبقية في البنوك وفي الجيوب، وأزمة اقتصادية خانقة بسبب إفلاس الدولة.

وبسبب هذه الأوضاع الصعبة أصبحت الأعداد الكبيرة أو الميزانيات الضخمة للمواطنين والحكومة أمر خيالي، وهكذا فإنّ رياضيات المرحلة الابتدائية باتت كافية للتعبير عن أكبر الأرصدة التي قد يصل إليها أي مواطن أو بنك أو مؤسسة.

من جهةٍ ثانية يأمل القائمون على التعليم في لبنان عبر هذا القرار بتخفيف العبء المالي الناجم عن تدريس الرياضيات حيث قال مدير التعليم الوطني في تصريح خاص لجريدتنا: “تتكلّف الدولة كثيرًا على تدريس الرياضيّات حيث تشمل كلفتها كلّ من نسخ المناهج الفرنسية وإعادة طباعتها بعد تغيير أغلفة الكتب لتبدو كأنها مؤلفات لبنانية، وإجراء مسابقات لتوظيف المدرّسين، ثمّ تعيينهم وإعطاءهم رواتب، ثمّ إجراء اختبارات وتصحيحها وتسجيل الدرجات في جداول خاصّة”، وأضاف سيادة المدير أنّ هذا التوفير في ميزانية التعليم سيتيح لنا توجيه جهود الطلاب في مواد أكثر أهمية وفائدة وأقلّ كلفة مثل التعبير والإنشاء لأهميته في المديح والذمّ، وفنّ الإتيكيت لأهميته في كافة مناح الحياة.

وفي تعليق على الخبر من المواطن الشجاع ا.ح قال لنا: “لقد فرحتُ كثيرًا لأنّ هذا القرار يعني أنّي سأوفر مئات بل آلاف الدولارات بدل الدروس الخصوصية لأولادي التي كنتُ مضطرًا لها بالصرماية بسبب تدنّي جودة التعليم، وأنا أتأمل إلغاء موادّ أخرى بالمستقبل علّني أوفّر المزيد”

وفي هذه المناسبة علّقت المتحدّثة باسم منظّمة اليونسكو على القرار المذكور: “يبدو أنّ لبنان يتّجه ليصبح دولة أدبية بالكامل، حيث تبحث لجنة مشتركة بين اليونسكو ووزارة التربية اللبنانية الآن إمكانية دعم منظمتنا لوزارة التربية بمساعدة مالية كبيرة لشراء اشتراكات في قناة ديسكفري لجميع المدارس في خطوة لإلغاء مادّتي البيولوجيا والفيزياء تدريجيًا”.

أخيرًا فقد علّق مدير غرفة التجارة بالقول: “فور صدور القرار أبرمنا صفقة مع إحدى دول الخليج لمقايضة مدرّسي الرياضيات الفائضين عن حاجة لبنان بآلات حاسبة متنوّعة ومعسّل فخفخينا ونظارات شمسية وصنادل بحرية، أنا فخور بسرعتنا في إبرام الصفقات”.◾◾

إلغاء امتحان الرياضيات للثانوية - جريدة الغربان والنوارس الساخرة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى