الجندرةاليوم العالميبيئة

اليوم العالمي للمرأة الريفية

اليوم 15 تشرين الأول/ أكتوبر هو اليوم العالمي للمرأة الريفية

المرأة الريفية هي امرأة عاملة في المناطق الريفية، التي يعتمد سكانها على الموارد الطبيعية والزراعة لكسب عيشهم، وتشكلن أكثر من ربع مجموع سكان العالم. وفي البلدان النامية، تمثل المرأة الريفية حوالي 43 في المئة من القوة العاملة الزراعية، وتنتج الكثير من المواد الغذائية، مما يجعلها المسؤولة الأساسيية عن الأمن الغذائي.

لوحة المرأة الريفية للرسامة بيان الجاسم
لوحة المرأة الريفية للرسامة بيان الجاسم، مستخدمة بإذن

أُقِرّ هذا اليوم من قِبَل الأمم المتّحدة عام 2007 وذلك تسليما منها ’’بما تضطلع به النساء الريفيات، بمن فيهن نساء الشعوب الأصلية، من دور وإسهام حاسمين في تعزيز التنمية الزراعية والرريفية وتحسين مستوى الأمن الغذائي والقضاء على الفقر في الأرياف‘‘.

موضوع عام 2019: دور المرأة والفتاة الريفية في بناء المرونة والصمود لمواجهة تغير المناخ

بينما يواجه العالم حاجة ملحة للتصدي لتغير المناخ، يبرز موضوع هذا العام الدور الهام الذي تلعبه النساء والفتيات الريفيات في بناء المرونة والصمود لمواجهة أزمة المناخ. وتأتي هذه المناسبة في الوقت المناسب لتعزز الزخم الذي اكتسبته قمة الأمم المتحدة للعمل المناخي التي عقدت في 23 أيلول/سبتمبر في نيويورك.

اقرأ أيضًا كم ينتج قادة العالم من ثاني أكسيد الكربون؟

وعلى الصعيد العالمي، تعمل امرأة واحدة من بين كل ثلاث نساء في الزراعة. وتقوم النساء بجمع وقود الكتلة الحيوية ومعالجة المواد الغذائية يدويًا وضخ المياه – وتعتمد نسبة 80٪ من الأسر التي تفتقر إلى أنابيب مياه على النساء والفتيات لجمع المياه. وتقف النساء الريفيات في طليعة خطوط المعركة عندما تتعرض الموارد الطبيعية والزراعة للخطر. فعلى سبيل المثال، عانى القطاع الزراعي في البلدان النامية ربع إجمالي الأضرار والخسائر الناجمة عن الكوارث ذات الصلة بالمناخ في الفترة ما بين عام 2006 إلى عام 2016، مما أثر بشكل كبير على الأمن الغذائي للمرأة والفتاة الريفية وإمكانياتهن الإنتاجية.

اليوم العالمي للمرأة الريفية
اليوم العالمي للمرأة الريفية، السودان

إن معالجة قضية عدم المساواة بين الجنسين هي من أكثر الطرق فعالية لتحقيق التقدم في مكافحة التهديدات التي يفرضها تغير المناخ. وتمتع النساء المخولات بقدرة أكبر على الاستجابة لتغير المناخ ويلعبن أدوارًا هامة في تبني تقنيات منخفضة الكربون ونشر المعرفة حول تغير المناخ والحث على اتخاذ إجراءات.

“فالنساء الريفيات، باعتبارهن أول من يعتمد الأساليب الزراعية الجديدة وأول من يستجيب في حالات الأزمات وبوصفهن مباشرات أعمال في مجال الطاقة ال خضراء، يعتبرن قوة عظيمة يمكن أن تدفع بعجلة التقدم العالمي.” — الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش

اقرأ أيضًا 14 مارس.. اليوم العالمي للعدد «باي π»

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق