الجندرةترجماتحريةملحوظات دينية

وجهات النظر الأوروبية حول الملابس التي تظهر الطبيعة الدينية للنساء المسلمات

دراسة لمركز بيو للأبحاث حول قانون منع النقاب في عدة دول أوربية

في آب/ أغسطس بدأ سريان القانون الدنماركي بحظر الحجاب الذي يغطي الوجه (النقاب).

اندلعت هناك احتجاجات عندما دخل القانون حيّز التنفيذ، وشهدت الدانمارك جدلًا واسعًا حول ما إذا كان هذا الأمر يُعدّ تمييزًا ضدّ المسلمين.

يُذكَر أنّ أحداثًا مماثلة جرت عندما سنّت كلّ من بلجيكا والنمسا وفرنسا وبعض مقاطعات إيطاليا وإسبانيا قوانين مماثلة في السنوات القليلة الماضية.

وقد وجد الاستطلاع الذي أجراه مركز بيو للأبحاث أنه في الدنمارك، يعتقد 61٪ من السكّان غير المسلمين أنّه يجب فرض قيود على النساء المسلمات فيما يخصّ ملابسهن، سواء كان ذلك بحظر هذه الملابس تمامًا أو تلك التي تغطّي الوجه فقط.

أمّا في هولندا، فإنّ النسبة التي تقول أنّه يجب أن تكون هناك قيود هي الأعلى من بين جميع البلدان الـ15 التي تمّ استطلاعها هي 81 في المئة.

بينما كانت البرتغال الأقلّ تشدّدًا حيث كانت الأغلبيّة مع عدم وضع قيود بنسبة 52 في المئة.

وبشكل عامّ فإنّ الرأي السائد في أوربا والذي يبلغ 50٪ هو أنّه يجب السماح للنساء المسلمات بارتداء الملابس التي تظهر انتماءهن الديني طالما أنّها لا تغطّي أوجههن.

وتقول نسبة أقلّ من ذلك بنسبة 23٪ أنّه يجب عدم السماح للنساء المسلمات بارتداء أيّة ملابس دينيّة.

بينما يأخذ متوسط ​​25٪ وجهة النظر الأكثر تساهلاً بوجوب السماح للنساء المسلمات بارتداء أيّة ملابس دينية يختارنها.

يقول المؤيّدون لهذه القوانين إنّ القوانين التي تمّ سنّها مؤخراً في البلدان الأوروبية لا تستهدف بشكلٍ واضحٍ ملابس النساء المسلمات بل هي من أجل السلامة العامّة. ففي حالة الدنمارك مثلًا يحظر القانون تغطية الوجه باستثناء “الحالات التي يمكن تمييزها” مثل الطقس البارد.

وقد تضمّن البحث نفسه سؤالًا حول فيما إذا كان الناس سيقبلون بعضو مسلم في عائلتهم، وكان 66% من الأوربيين البالغين غير المسلمين قد قبلوا بهذا الافتراض.

المصدر بيو للأبحاث http://www.pewresearch.org

 

مصادر

ترجمة مدونة ملحوظة

pewresearch.org/fact-tank/2018/09/17/most-western-europeans-favor-at-least-some-restrictions-on-muslim-womens-religious-clothing/

eu.usatoday.com/story/news/world/2018/08/01/burqa-ban-comes-into-effect-denmark/878286002/

 

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق