اقتصادانفوغرافيكعسكريملحوظات سياسية

كلفة الصراعات العالمية أكثر من 14 تريليون دولار

كان الصراعات المحلّية والحروب الأهليّة والعنف ضمن المدن المأهولة وما تبعها من أزمة اللاجئين من بين العوامل الرئيسية المؤدية إلى زيادة تكلفة  العنف العالمي وفقًا لمؤشر السلام العالمي لعام 2016 الذي نشرته مؤسسة الأبحاث العالمية – معهد الاقتصاد والسلام.

بلغ إجمالي الأثر الاقتصادي للعنف في العام الماضي 14.3 تريليون دولار أي ما يعادل 13.4٪ من الناتج المحلّي الإجمالي العالمي. وهذا يعادل اقتصادات كندا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا والمملكة المتحدة مجتمعةً.

حدثت زيادات كبيرة في نتائج العنف على صعيد الوفيّات الناجمة عن الصراعات الداخليّة، والتكاليف المتعلّقة باللاجئين، وتكاليف حفظ السلام للأمم المتّحدة، وخسائر الناتج المحلّي الإجمالي من الصراع، وتدمير البنى التحتيّة والمرافق.

تتركّز البلدان التي لديها أكبر نفقات متعلّقة بالعنف كنسبة مئويّة من الناتج المحلي الإجمالي في أمريكا اللاتينية وأفريقيا جنوب الصحراء والشرق الأوسط. وتشارك سبع من هذه البلدان في شكل من أشكال النزاع المدني، الذي أصبح محرّكًا رئيسيًا للإنفاق المتعلّق بالعنف في السنوات الأخيرة.

من حيث القيمة المطلقة (أي قيمة إجماليّة بغضّ النظر عن النسبة من الناتج المحلي) فإنّ البلدان التي لديها أكبر نفقات للعنف هي الولايات المتّحدة والصين وروسيا والهند والبرازيل. وتمثّل هذه البلدان نسبة 54 في المئة من مجموع نفقات العنف بينما تمثل أيضًا 45 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي و 46 في المئة من سكان العالم.

تحتلّ سوريا المرتبة الأولى من حيث نسبة الإنفاق من ناتجها المحلي بنسبة 67% تليها العراق

فيما يلي خريطة تفاعلية لجميع دول العالم، أو بإمكانكم الاطلاع على الجدول الكامل [اضغط على الصورة لتراها بالحجم الكامل]

 

نسبة الإنفاق على الحروب من الناتج المحلي الإجمالي

مصادر

https://knoema.com/fxsoqee/the-cost-of-violence

 

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق