انفوغرافيك

رأي الأمريكيين بروسيا هل هي صديق أم عدوّ؟

واجه الرئيس ترامب انتقادات حادّة من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي بعد أن فشل في إدانة التدخل الروسي في انتخابات عام 2016 خلال قمة استثنائية مع فلاديمير بوتين في هلسنكي.

كان رئيس مجلس النواب “بول ريان” الذي كان داعماً لترامب من بين أولئك الذين أدانوا ترامب قائلاً “لا يوجد توازن أخلاقي بين الولايات المتحدة وروسيا التي لا تزال معادية لقيمنا ومبادئنا الأساسية”. وأضاف راين أنه “لا يوجد شك” في أنّ الكرملين قد تدخّل في انتخابات عام 2016.

وجاءت الإدانة أيضًا من السناتور الجمهوري جون ماكين وليندسي غراهام وكذا زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر.

وجهات النظر العامّة في الولايات المتّحدة لروسيا قد ثارت بشكلٍ مطّرد في السنوات الأخيرة. بالعودة إلى عام 1999 عندما كان “بوريس يلتسين” لا يزال رئيسًا وقريبًا من نهاية ولايته، كان 46 في المئة من الأمريكيين يعتبرون روسيا صديقًا أو حليفًا وفقًا لمؤسسة غالوب.

حتى في أوائل السنوات التي قضاها بوتين، فإنّ الحصّة من الجمهور الأمريكي التي تعتبر روسيا صديقاً أو حليفاً بلغت أعلى مستوى لها على الإطلاق حيث وصلت 73 في المئة بحلول عام 2006.

وبدأت في الانحدار في عام 2008 وهو العام الذي دخلت فيه روسيا في حرب مع جورجيا.

وبعد التدخل في الانتخابات الأمريكية. وبحلول يوليو من هذا العام ، قال 66 في المائة من الأمريكيين إن روسيا عدو أو غير ودّية، في حين اعتبر 31 في المائة أنّ البلد صديق أو حليف.

 

 

اقرأ أيضًا الاحتجاج الأول من الفضاء ضد ترمب

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق