اشتراك كاسبر
اليوم العالميبيئة

اليوم العالمي للمياه 22 آذار مارس

يرتكز اليوم العالمي للمياه، الذي يُحتفل به في 22 آذار/مارس سنويا منذ عام 1993، على أهمية المياه العذبة.

ويُراد من اليوم إذكاء الوعي بتعذر حصول ما يزيد عن ملياري فرد على المياه الصالحة للشرب. كما تتعلق هذه المناسبة باتخاذ إجراءات لمعالجة أزمة المياه العالمية. وينصب التركيز الأساسي لهذه المناسبة على دعم الهدف 6 من أهداف التنمية المستدامة الذي يعالج مسألة إتاحة المياه ومرافق الصرف الصحي للجميع مع حلول 2030.

تعود فكرة هذه اليوم الدولي إلى عام 1992، وهو العام الذي عُقد فيه مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة والتنمية في العاصمة الأرجنتينية ريو دي جانيرو. وفي نفس العام، اعتمدت الجمعية العامة قرارها 47/193 الذي أعلنت فيه يوم 22 آذار/مارس من كل عام يوما عالميا للمياه.

حقائق وأرقام

  • يعيش ثلثلا سكان العالم بدون مياه صالحة للشرب.
  • مع حلول عام 2050، يمكن أن يعيش ما يقرب من 6 مليار فرد في مناطق تعاني من ندرة المياه مرة واحدة في العام على الأقل.
  • يمكن أن تنقد موارد المياه والمرافق الصحية المكيفة مناخيا أنفس ما يزيد على 360 ألف رضيع سنويا.
  • إذا استطعنا الحد من الاحترار العالمي دون درجة ونصف مئوية فوق مستويات الثورةالصناعية، فيمكننا خفض الإجهاد المائي بسبب المناخ بنسبة تصل إلى 50%
  • تسببت حالات الطقس القاسية في ما يزيد عن 90% من الكوارث الرئيسة في العقد الأخير.
  • مع حلول 2040، يُتوقع أن يزيد الطلب على الطاقة العالمي بنسبة تزيد عن 25%، في حين يُتوقع أن يزيد الطلب على المياه بنسبة 50%.

المياه بوصفها وسيلة للحد من فاشية فيروس كورونا

يُعتبر غسل اليدين أمرا ضروريا للحد من فاشية فيروس كورونا وعديد الأمراض المعدية الأخرى.

لسوء الحظ، يوجد ما يقرب من ثلاثة مليارات شخص في العالم لا يملكون سبلا لغسل أيديهم للوقاية من فاشية كورونا. فإذا كان لديكم إمكانية الحصول على الماء والصابون ، فانضموا إلى حملة #SafeHands لما يعود بالنفع عليكم وعلى مجتمعكم.

وتذكروا غسل أيديكم بانتظام بالماء والصابون أو استخدام معقمات اليدين التي تحتوي على الكحول.

ولنعرض جميعا، في هذا اليوم العالمي للمياه، ممارساتنا الجادة في نظافة اليدين لمكافحة فاشية كورونا.

المصدر https://www.un.org/ar/observances/water-day

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى