إحصاء

انخفاض إنتاج النبيذ لمستوى قياسي

يُعدّ النبيذ -عالميًا- شرابٌ يناسب مجموعة كبيرة ومتنوعة من المناسبات، حيث يمكن تقديمه كمقبّلات، أو مرافقًا لوجبات من ثلاثة أطباق، أو لمجرّد التواصل مع الأصدقاء.

ويتراوح لونه من اللون الأحمر القاني إلى اللون الأبيض المتلألئ مرورًا باللون الأحمر الوردي.

تشير المنظمة الدولية للكرمة والنبيذ إلى أنّ إنتاج النبيذ على مستوى العالم انخفض إلى مستوى تاريخي في العام الماضي 2017. حيث وصل إلى عند حوالي 250 مليون هكتوليتر (100 ليتر، واحدة مستخدمة في قياس حجم المشروبات الكحولية)، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 8.6 % مقارنة بعام 2016.

إنتاج واستهلاك العالم للخمر

أمّا بشأن اﻻﺳﺗﮭﻼك ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟم ظلّ بنفس المستوى ﺗﻘرﯾﺑﺎً ووﺻل إﻟﯽ 243 ﻣﻟﯾون ھﮐﺗوﻟﯾﺗر ﻓﻲ ﻋﺎم 2017. وھذا ﯾﻌﻧﻲ أنّه يمكن تلبية اﻟطﻟب اﻟﻌﺎﻟﻣﻲ، لكن من اﻟﻣرﺟّﺢ أن ترتفع الأﺳﻌﺎر بكلّ الأحوال.

وفي الحديث عن الأسعار فإنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يحمّل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر سلسلة من التغريدات هذا الأسبوع مسؤولية ارتفاع الأسعار وانخفاض الطلب على الخمور الأمريكية بسبب فرض فرنسا للرسوم الجمركيّة الإضافية على الخمور الأمريكيّة.

لكن يشير المراقبون إلى أنّ كلام ترمب لا أصل له، وأنّ السبب الرئيس لانخفاض واردات الدول الأوربية من الخمور الأمريكية هو فرق الجودة الشاسع بين الخمور الأوربية والخمور الأمريكية كما يظهر في المخطط التالي:

يُذكر أنّ الولايات المتحدة أنتجت أكثر من 800 مليون غالون من النبيذ في عام 2016، أي ما يقرب من 12 %  من حجم الإنتاج العالمي. ويتركّز إنتاج النبيذ في البلاد بشكل رئيسي في غولدن ستايت أوف كاليفورنيا التي استحوذت على نحو 90 % من إنتاج الخمر الأمريكي في عام 2017. ووفقاً لشركة Wines & Vines فإنّ هناك حوالي 9654 مصنعًا للنبيذ في الولايات المتحدة الأمريكية.

مصادر

http://www.oiv.int/

 

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق