إحصاءمؤشرات

مؤشّر التوازن بين العمل والحياة

يتمتع الناس في هولندا بأفضل توازن بين العمل والحياة، وفقا للنتائج التي توصّلت إليها مؤخرًا منظّمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وليس من المستغرب أن أهم جانب من أجل تحقيق توازن صحي بين العمل والحياة هو مقدار الوقت الذي يقضيه الناس في العمل. ويشير واضعو مؤشر الحياة الأفضل إلى أن “الأدلّة تشير إلى أنّ ساعات العمل الطويلة قد تضر بالصحّة الشخصيّة وتزيد من التوتر”.

وفي هولندا، يعمل 0.5 في المائة فقـط من الموظفين لساعات طويلة جدًا (50 ساعة أو أكثر في الأسبوع)، وهو أدنى معدل في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حيـث يبلغ المتوسط 13 في المائة. وبالمقارنة، فإن حوالي 11٪ من الموظفين الأمريكيين يعملون لساعات طويلة جدًا، وبالتـالي فإن الولايات المتّحدة لا تجعلها في المراكز العـشرة الأولى. وهي تحتلّ المرتبة 30 من بين 38 بلدًا التي شملتها الدراسة. كـما أنّ الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي لا تملك سياسة إجازة الأمومة مدفوعـة الأجر، عدا ثلاث ولايات تقدّم تلك الإجازات.

وهذه القائمة مرتّبة من الأعلى إلى الأدنى على مؤشّر التوازن بين العمل والحياة:

1- هولندا

2- الدانمارك

3- فرنسا

4- إسبانيا

5- بلجيكا

6- النرويج

7- السويد

8- ألمانيا

9- روسيا

10- ايرلنـدا

11- فنلندا

12- لوكسـمبورغ

13- هنغاريـا

14- استونـيا

15- إيطاليا

16- سلوفـاكيا

17- التشيـك

18- سـلوفيـنيا

19- سويسرا

20- كندا

21- البرتغـال

22- اليونـان

23- النمـسا

24- تشيـلي

25- بولنـدا

26- البرازيل

27- لاتفيـا

28- المملكة المتحدة

29- نيوزلاند

30- الولايات المتّحدة

31- أستراليا

32- جنـوب أفريقيا

33- أيسـلندا

34- اليابان

35- كوريا

36- إسرائيل

37- المكسيك

38- تركيا

المصدر http://www.oecdbetterlifeindex.org/

اقرأ أيضًا نسبة الأوربيين الذين يعيشون بسعادة في بلادهم

مدوّنة ملحوظة

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق