أدب

أحمد شوقي شاعر العلم والمعلم

أحمد شوقي  (16 تشرين الأول أكتوبر 1868 – 14 تشرين الأول أكتوبر 1932)،كاتب و شاعر مصري يعدّ من أعظم وأشهر شعراء العربية في العصور الحديثة، يلقب بـ “أمير الشعراء”

خلف ديواناً ضخماً عرف بديوان (الشوقيات) وهو يقع في أربعة أجزاء الأول ضم قصائد الشاعر في القرن التاسع عشر والمقدمة وسيرة لحياته. وقد تمت إعادة طبعه عام 1925 م، واقتصر على السياسة والتاريخ والاجتماع والجزء الثاني طبعه عام 1930م، أي بعد خمس سنوات واشتملت قصائده على الوصف ومتفرقات في التاريخ والسياسة والاجتماع. والجزء الثالث طبع بعد وفاة الشاعر في عام 1936 م، وضم الرثاء.و ظهر الجزء الرابع عام 1943 م، ضم عدة أغراض وأبرزها التعليم، كما للشاعر روايات شعرية تمثيلية وضعت في الفترة ما بين 1929 م، وحتى وفاته منها: خمس مآسٍ هي (مصرع كليوباترا، مجنون ليلى، قمبيز، علي بك الكبير، عنترة، الست هدى). كما للشاعر مطولة شعرية حواها كتاب (دول العرب وعظماء الإسلام)، تحتوي فصلاً كاملاً عن السيرة النبوية العطرة وقد تم طبع المطولة بعد وفاة الشاعر، وأغلب هذه المطولة عبارة عن أراجيز تاريخية من تاريخ العهود الإسلامية الأولى وإلى عهد الدولة الفاطمية.
و له في النثر ثلاث روايات هي عذراء الهند، صدرت عام 1897 م، تناولت التاريخ المصري القديم منذ عهد رمسيس الثاني. كما للشاعر العديد من المقالات الاجتماعية التي جمعت عام 1932 م، تحت عنوان (أسواق الذهب) من مواضيعها الوطن، الأهرامات، الحرية، الجندي المجهول، قناة السويس.
و في مجال المدح أنشد قصائد في الخديوي إسماعيل وتوفيق وعباس وحسين وفؤاد كما مدح بعض سلاطين بني عثمان ومنهم: عبد الحميد الثاني ومحمد الخامس وبعض الأعيان. و في الرثاء الذي ضم ديوانه الشوقيات الجزء الثالث رثى أمه، جدته، أباه، الخديوي توفيق، مصطفى فهمي، رياض باشا بالإضافة إلى بعض الشعراء والكتاب والفنانين كالشاعر حافظ إبراهيم، يعقوب صدوق، فكتور هوغو، تولستوى، المنفلوطى. وفي الغزل له أسلوب جديد أبدع فيه إلا أن المرأة لم تأخذ حيزاً كبيراً فيه.

كما كان للشاعر شوقي قصائد في القمر والوصف الذي قصره على الأقدمين، ومنه الغزل والخمرة والمدن المنكوبة والأطلال. وفي الشعر الديني قال العديد من القصائد مثل قصيدة نهج البردة والهمزية النبوية التي عارض فيها (بردة البوصيدي وهمزيته)

ولشوقي خمس قصائد في النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وعرض له في قصائد أخرى، وهي البردة التي تتكون من 190 بيتاً، والثانية هي ذكرى المولد وتتكون من 99 بيتاً، ومطلعها:
به سحر يتيحه كلا جفنين يعلمه
والثالثة نظمها عام 1331هـ، الموافق 1914 م يقول فيها:

سَلوا قَلْبي غُداةً سَلا وتابا                 لَعَلَّ عَلى الْجَمالِ لَهُ عِتابا

والرابعة قصيدة الهمزية النبوية التي قالها عام 1334هـ الموافق 1917 م ومطلعها:

ولد الهدى فالكائنات ضياء                     وفم الزمان تبسم وثناء

وهي قصيدة طويلة تحتوى على (131) بيتاً شعرياً، والخامسة وهي أرجوزة طويلة (دول العرب وعظماء الإسلام) بلغت في عدد أبياتها حد الملحمة الشعرية حيث بلغ عدد أبياتها (1726) نظمها عندما كان في منفاه بالأندلس.

من شعر شوقي 

في وصف المعلم

قُم لِلمُعَلِّمِ وَفِّه التَبجيلا                     كادَ المُعَلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا
أَعَلِمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي         يَبني وَيُنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا

ومن أشعاره الجَــــدَّة

لي جَدّةٌ ترأفُ بي             أحنُ عليّ من أبي
وكل شيءٍ سرّني           تذهبُ فيه مذهبي
إن غضِبَ الأهلُ            عليَّ كلُّهم لم تَغضَبِ

ويقول على لسان المدْرَسَة:

أنا المدرسةُ اجعلني            كأمٍّ، لا تمِلْ عنّي
ولا تفزعْ كمأخوذٍ           من البيتِ إلى السجنِ
كأنى وجهُ صيّادٍ            وأنت الطيرُ في الغصنِ
ولا بدَّ لك اليومَ                      وإلا فغداً.. مِنّى

يقول في الكتب:

أَنا مَن بَدَّلَ بِالكُتبِ الصِحابا            لَم أَجِد لي وافِيًا إِلا الكِتابا
صاحِبٌ إِنْ عِبتَهُ أَو لَم تَعِبْ           لَيسَ بِالواجِدِ لِلصاحِبِ عابا
كُلَّما أَخلَقتُهُ جَدَّدَني             وَكَساني مِن حِلى الفَضلِ ثِيابا

مدونة ملحوظة

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق