اشتراك كاسبر
أجوبتي في كورا Quoraإحصاءمؤشرات

سمعت أن 25000 أمريكي يدخلون الإسلام كل سنة، هل هذه نسبة قليلة أم كثيرة؟

العدد صغير جدًا، وبغضّ النظر عن كبره أو صغره فإنّ عدد الداخلين في الإسلام يساوي عدد الخارجين منه في أمريكا.

نشرت مؤسّسة بيو للأبحاث دراسة أجرتها ضمن المجتمع الأمريكي حول المسلمين الذين ولدوا كمسلمين وأسباب تركهم للإسلام، وأولئك الذين يدخلون في الإسلام وهم من خلفيّات دينية مغايرة للإسلام، وقد وجدت الدراسة باختصار أنّ عدد التاركين للإسلام يساوي تقريبًا عدد الملتحقين به حديثًا ممّا لا يؤثّر على نسبة المسلمين ككلّ، حيث يدخل في يزداد عدد المسلمين في الولايات المتّحدة سنويًّا حوالي مئة ألف شخص.

أما ما نسمعه من إحصائيات أو توقّعات تقول بإنّ عام 2050 أو عام 2100 سيكون عدد المسلمين هو الأكثر فهذا صحيح لكن ليس بسبب كثرة الداخلين في الإسلام، بل بسبب التكاثر الطبيعي للمسلمين، حيث إنّ نسبة زيادة السكان في البلاد الإسلامية أعلى بكثير من الزيادة في البلاد الأخرى.

لكن هذا صحيح في حال لم يترك الإسلام المسلمون الذين صاروا مسلمين بالولادة، وهذا ما تفترضه التوقعات المذكورة آنفًا، لكن ما نراه في الواقع غير ذلك، حيث إنّ أعدادًا متزايدة من المسلمين يغادرون إلى اللادينية أو إلى الإلحاد وهذا شأن كلّ الديانات وكثيرًا ممن يُحسبون اليوم على المسيحيين أو على المسلمين هم في الحقيقة ملحدون أو لا أدريون أو ما شابه.

المشكلة في إجراء مثل هذه الدراسات والإحصائيات أنّ الغالبية العظمى من أتباع الديانات (خاصّة الإسلام) لا يستطيعون إشهار توجّههم الديني بصراحة لأنّهم سيتعرّضون للنبذ أو الاضطّهاد وحتى للتصفية الجسدية دون محاكمة، وهناك دراسات بديلة قد تعطي فكرة عامّة لكن ليست دقيقة كفاية، مثل معدل الصلاة اليومية الذي يُظهر نتائج قد تكون مفاجئة:

في كلّ الدول الغنيّة (باستثناء الولايات المتّحدة الأمريكية) التي شملتها الدراسة، أقلّ من 40% من المواطنين قالوا إنّهم يصلّون كلّ يوم، مثلًا اليابان (نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي فيها 38 ألف دولار سنويًا) يصلّي ثلث السكّان فقط، بينما في النرويج (نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي فيها 68 ألف دولار سنويًا) قال 18% فقط من النرويجيين إنّهم يصلّون يوميًا.

يمكن بالنظر للدراستين السابقتين وكذلك لمؤشّر الحرية الدينية، الوصول لبعض الروابط والاستنتاجات:

أصدر مركز بيو للأبحاث والدراسات الإحصائية تقريراً حول الحريات الدينية في العالم، وقد عبّر معدّو التقرير عن قلقهم بشأن تزايد التقييدات على حرية الاعتقاد في العالم بشكل عام.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى