سونديلز

كيف تحدد البرنامج الأفضل لتسجيل الصوت

سواء كنت معلّقًا تعمل في استوديو منزلي، أو مغنيًا، أو هاويًا بالصوتيّات وتقنيات البثّ الصوتي، فإنّ برامج تسجيل الصوت هي من أهمّ الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار لتحقيق جودة صوت عالية.
إذا كنت مهتمًا بالصوت الذي يفضله محترفو البرامج – بما في ذلك الخيارات المجانية ، ستساعدك هذه المقالة في تحديد الخيار الذي يجب أن تضعه في اعتبارك.

شراء البرنامج الصحيح من أجل تسجيل صوت احترافي

بدايةً سيخطر في بالك السؤالان التاليان: هل من الأفضل أن أستخدم برامج تسجيل مجّانيّة وأوفّر المال من أجل شراء تجهيزات مادّيّة أعلى جودةً؟ أمْ أدفع بعض المال لشراء برامج احترافيّة؟
قد يبدو للوهلة الأولى أنّ البرنامج المجّاني هو برنامج أقلّ كفاءةً من البرنامج المدفوع، لكن الأمر ليس بهذا الشكل، بل إنّ الأمر يتبع متطلّباتك وهل يحقّقها هذا البرنامج أو ذاك أمْ لا؟! ويكفي أن نذكّرك أنّ نظام التشغيل لينكس هو نظامٌ مجّاني بكافّة إصداراته وهو ينافس نظامي ماك ومايكروسوفت العملاقين بميّزاته وخدماته، لكنّه قد لا يناسب الكثيرين ليس لأنّه مجّاني بل لأنّ كلّ مستخدم لديه متطلّباته الخاصّة التي قد يجدها في أحد الأنظمة ولا يجدها في الآخر.

ما هو برنامج التسجيل الصوتي الأفضل؟
سنخبرك بالخطوات اللازمة قبل اختيار برنامج التسجيل الصوتي الخاصّ بك، وذلك عبر الإجابة عن الأسئلة الأساسيّة التالية:

1- هل تصنّف نفسك كمحترف؟
إنّ التصنيف كمحترف أو هاوٍ مهمّ للغاية، حيث سيترتّب عليه العديد من الأمور اللاحقة، حيث يُتَوقّع منك كمحترف أن تمتلك تجهيزات مادّيّة ذات مستوى معيّن وتتمتّع بميّزات عالية مقارنة بتلك التي يستخدمها الهواة.
هذا ينسحب إلى الأمور التقنيّة والبرمجيّة أيضًا، فمن المنطقي أن تكون برمجيّاتك متوافقة مع عتادك الاحترافي.

2- ما هي البرمجيّات التي يستخدمها عملاؤك؟
نحن نعرف أنّه من الصعب إن لم يكن من المستحيل تحديد صفات العميل الذي سيأتي للعمل معك في المستقبل، لكن من الممكن حصر الأمر بدائرة صغيرة نسبيًّا من التوقّعات بناءً على خبرتك ومعارفك ونوعيّة الوسط الذي تسوّق لنفسك داخله، الآن بعد تحديد نوع البرامج التي قد يستخدمها عملاؤك عليك السعي للوصول لأعلى توافقيّة ممكنة بين برامجك وبرامج العملاء، فهذا سيوفّر عليك الكثير من الجهد في المستقبل من أجل تصدير الملفّات.

3- هل البرنامج الذي تفكّر في اقتنائه سهل الاستخدام؟
لا نقصد بالسهولة أن يكون سهلًا على الإطلاق كسهولة استخدام برنامج الرسام في ويندوز، بل نقصد السهولة بالنسبة لك، أي هل تستطيع استخدام البرنامج بكافّة إمكانيّاته وميّزاته بسهولة أمْ إنّك تحتاج خبيرًا ليعلّمك أو تحتاج اتّباع دورة لاستخدامه؟ إذا كان الأمر كذلك فمن الأفضل البحث عن برنامج آخر، لأنّك لست بصدد التعلّم الآن فلديك عملٌ أكثر أهمّية للقيام به، أمّا التعلّم على قيادة البرامج الجديدة فاتركها لأوقات الفراغ.
4- هل هذا البرنامج يوفّر لك كافّة الأدوات اللازمة لإنجاز مهامّك؟
بالعودة لمثال الرسام السابق، هل يمكن تصميم بوستر فيلم حديث بواسطة الرسام البسيط المرفق بنظام ويندوز؟ بالتأكيد لا، إذًا، رغم أنّ برنامج الرسام كان سهلًا ومجّانيًا لكنّه لا يكفي لإتمام العمل اللازم، وكذلك بالنسبة لبرامج التسجيل، إن كان البرنامج الذي ستعمل عليه لا يكفيك وتحتاج برامج تحرير أخرى لإتمام المهمّة فمن الأفضل الاستغناء عنه والبدء باستخدام البرامج الأخرى مباشرةً.
5- هل يتوافق البرنامج مع نظام التشغيل الخاصّ بكومبيوترك؟
من المهمّ أن تقتني برنامجًا يتوافق مع نظام التشغيل الخاصّ بك، غالبًا ما تكون لدى البرامج إصدارات مختلفة لكلّ نظام تشغيل ولا يمكن أن يعمل إصدار الماك على أجهزة ويندوز والعكس.
ليس هذا فحسب، بل يجب أن تكون التوافقيّة متوفّرة بالنسبة للطرفيّات الأخرى من مايكروفون وغيره.

6- ماذا قال عنه المستخدمون السابقون؟
على الأغلب لن تصادف شخصًا من معارفك قد استخدم البرنامج الذي تقصده بالضبط في كلّ مرة تبحث عن برنامج جديد، لكن لديك خطّة بديلة وهي قراءة المراجعات السابقة للمنتج من قِبَل المستخدمين الآخرين، وكذلك التقييمات على متجر التطبيقات.


بعد الإجابة عن الأسئلة الستة السابقة سيكون بإمكانك اختيار البرنامج الأفضل بالنسبة لك سواءً كان مجّانيًا أمْ مدفوعًا، وسيلزمك الاطّلاع على ميّزات البرامج الأكثر شعبية في مجتمع المعلّقين المحترفين وهذا ما سنتحدّث عنه في المقال القادم.

نُشر هذا المقال في سونديلز بتاريخ 13-12-2018

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق